الحوكمة في عالم متعدد الأقطاب

في ظل التزايد الملحوظ للقوى الصاعدة – وكذا التحديات – على الساحة العالمية، تبرز الحاجة إلى إعادة تصور نظم الحوكمة العالمية ذات الصلة بالظروف والأوضاع الراهنة؛ فقد بات وصف “عابر للحدود الوطنية” منسحبًا على البشر والبضائع والقيم بصورة متزايدة، وأصبحت هناك أدوار تحويلية رئيسية تضطلع بها الحركات السياسية-الاجتماعية والدينية، والمنظمات الأهلية، والشركات عبر الوطنية، والجهات الفاعلة في العالم الافتراضي، ومن ثمّ تلاشى الإرث القديم المتمثل في تصدر عصبة قليلة من الدول مشهد مجابهة النزاعات الدولية وتسويتها. يناقش منتدى الدوحة في نسخته هذا العام مقاربات حالية وممكنة لمفهوم الحوكمة تتسم بالطابع الأخلاقي والتعاوني والعملي.